أسواق واقتصاد

تقرير: السعودية تمر بتباطؤ مؤقت قبل تحقيق نمو طويل الأمد

أكدت شركة سَفِلز، للاستشارات العقارية، أن السعودية تواجه أوضاعاً اقتصادية غير مستقرة ناجمة عن تراجع مستويات الطلب العالمي على النفط وانخفاض أسعاره على خلفية الخلاف مع روسيا بخصوص سياسة الإنتاج، وتصاعد مخاطر تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) عالمياً وعلى مستوى المنطقة.

وحسب تقرير حديث للشركة قال ديفيد أوهارا، مدير سَفِلز في المملكة العربية السعودية: “ساهمت الخبرة التي اكتسبتها المملكة في التعامل مع تفشي الفيروس المُسبب لمُتلازمة الشرق الأوسط التنفُّسية (ميرس) في عام 2012 بتعزيز سرعة وكفاءة الإجراءات الحكومية المتخذة في مثل هذه الحالات.

وأضاف أوهارا: “ستوفر التدابير الجديدة الدعم اللازم والمهم للاقتصاد في هذه المرحلة الحرجة. بينما ستمتد التأثيرات الإيجابية لهذه الإجراءات على المدى الطويل لتشمل الاقتصاد والقطاع العقاري. أما على المديين القصير والمتوسط، فمن المرجح أن يبقى النمو الاقتصادي ضعيفاً.

واختتم أوهارا قائلاً: “تعود معظم حالات التأخير المذكورة أعلاه إلى التحديات الراهنة والناجمة عن تفشي كوفيد-19.

ولكن بشكل عام، هناك طلب قوي على العقارات المناسبة للاستثمارات في المملكة العربية السعودية، حيث تم إتمام عدد من الصفقات خلال الأسابيع القليلة الماضية، ما يشير إلى النظرة المتفائلة وطويلة الأجل لدى معظم الشركات التي تتطلع لمواكبة متطلباتها العقارية في المملكة.

وخلال الفترة بين 12-18 شهراً الماضية، دأبت المملكة على إصدار التوجيهات الخاصة بتحرير الاستثمارات، إلى جانب العمل على تعزيز انفتاح اقتصادها على قطاعات الأعمال الجديدة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *